مدرسة سانت فاتيما نموذج في صناعة مستقبل الأجيال

  • بتاريخ :
الاحتفال السنوى لمدارس سانت فاتيما

فى احتفالها السنوي بمسابقة فؤاد حبيب للعلوم والأدب

  • مدرسة سانت فاتيما نموذج تعليمي متميز في صناعة مستقبل الأجيال عبر أكثر من نصف قرن
  • تكريم الأوائل والمخترعين يؤكد الوعي الإداري والتربوي لمدارس سانت فاتيما
  • الدكتور يحيى حسين : فكرة خلاقة تساعد على بناء قاعدة عريضة من المخترعين والمبدعين الصغار
  • الدكتور سامح فؤاد حبيب :  المسابقات العلمية لها أثراً إيجابياً في المنظومة التعليمية، فهي تؤدي إلى تحفيز الطلبة على التعلم والإبداع والابتكار
  • الدكتور فرحات عبد الغني :  الطفل المصري هو من اذكي أطفال العالم والذكاء يحتاج إلي البيئة المناسبة لتنمية الإبداع
  • احتفالات مدارس سانت فاتيما

جانب من الاحتفال

جانب من الاحتفال

  حرصاً على تشجيع البحث العلمي لدى طلابها وإعدادهم ليكونوا نواة لعلماء وباحثين في المستقبل أقامت مدرسة سانت فاتيما للغات بمصر الجديدة هذا الأسبوع وللعام الثامن على التوالي احتفالها السنوي بمسابقة أحد رواد التعليم الأستاذ/ فؤاد حبيب للعلوم والأدب وتكريم أوائل طلابها النابغين بحضور عدد من القيادات بوزارة التربية والتعليم ولفيف من المعلمين وأولياء أمور الطلبة.

جانب من الاحتفالات

جانب من الاحتفالات

نظم الاحتفال قسمي التدريب والجودة والأنشطة بالمدرسة تحت إشراف الأستاذة/نرمين فؤاد مديرة المدرسة والأستاذ/ مجدي عبد الرحمن وكيل التدريب والجودة،الأستاذة/ عزه كامل وكيل شئون الطلبة ،الأستاذة /ماجدة سعد رئيس قسم العلوم ،والأستاذة / أنجيل داوود وكيل الأنشطة بالمدرسة .

جانب من الاحتفال

جانب من الاحتفال

   بدأت فعاليات الحفل بالسلام الجمهوري ثم طابور عرض لأوائل الطلبة في المرحلة الابتدائية أعقبه مناقشة نظرية وعملية لعدد 7 من الاختراعات والابتكارات لتلاميذ في عمر الزهور مستوحاة من البيئة وتتميز بالتجديد وتواكب مستجدات العصر .

الحضور خلال الاحتفال

الحضور خلال الاحتفال

 ضمت لجنة التحكيم المشكلة برئاسة الأستاذ الدكتور يحيى حسين مدير ادارة النزهة التعليمية وعضوية كل من الدكتور فرحات عبد الغنى وكيل إدارة النزهة التعليمية والأستاذة منال محمد عبد الرحمن موجه عام الفيزياء بمديرية التربية والتعليم ،حات عبد الغنى وكيل إدارة النزهة التعليمية والأستاذة/ منال محمد عبد الرحمن موجه عام الفيزياء بمديرية التربية والتعليم ، وكان من دواعي سروري أن شرفت بالانضمام للجنة التحكيم بدعوة كريمة من رئيس مجلس إدارة مدارس سانت فاتيما

احدى الفائزات

احدى الفائزات

و أسفرت النتيجة النهائية عن فوز الطالب بيشوى عماد بالصف السادس الابتدائي بالمركز الأول عن بحثه (سيارة بدون قائد والتحكم فيها عن بعد ) حيث نال جائزة مالية قدرها ألف جنيه ودرع المدرسة كما تم إطلاق اسمه على فصل دراسي ، صممت السيارة لكي تعمل بدون قائد عن طريق تقنية الاردينو بتحميله على الكمبيوتر مع التحكم بها عن بعد عن طريق استخدام الموبايل كريموت كنترول ، ويتم تثبيت كاميرا فيديو على جسم السيارة لتصوير مكان يحتمل وجود به ألغام أو متفجرات، والغرض من  البحث هو الكشف عن الألغام والمتفجرات داخل الأماكن الصعب الوصول إليها دون إي خطورة عن الكائن بشري الذي له قيمة كبيرة لنا مستخدماً الموبايل في الكشف عن المتفجرات .

تكريم المتفوقات

تكريم المتفوقات

وفاز بالمركز الثاني  يوسف جورج بالصف السادس الابتدائي عن مشروع ( الري الآلي بالتنقيط) ونال جائزة قيمتها 500 جنيه وشهادة تقدير ، حيث استعان الطالي بأجهزة تحكم في ري الزرع دون هدر للمياه عن بعد التوسع في المستقبل بأجهزة الواى فاي في الزراعة الأراضي أو الأسطح مستعيناً بجهاز كمبيوتر

وفاز بالمركز الثالث الطالب استيفن صفوت بالصف السادس الابتدائي عن مشروع (تحويل الطاقة الحركية بالى طاقة كهربائية للإضاءة) وحصل على جائزة قيمتها 250 جنيه وشهادة تقدير ، ثم قامت لجنة التحكيم بتوزيع شهادات التقدير والميداليات على أوائل طلبة الصف الخامس والسادس الابتدائي

أهالى المتفوقيين

أهالى المتفوقيين

من جانبه أكد الدكتور سامح فؤاد حبيب رئيس مجلس إدارة مدارس سانت فاتيما للغات أن المسابقات العلمية لها أثراً إيجابياً في المنظومة التعليمية، فهي تؤدي إلى تحفيز الطلبة على التعلم والإبداع والابتكار ، لذا بات من الضروري نشر ثقافة المسابقات مهما كان مجالها أو نوعها في المجتمعات المدرسية ،انطلاقا من هذا فان المدرسة تولى اهتماماً خاصاً برعاية طلابها بهدف تنمية روح البحث العلمي، والتشجيع على الابتكار والإبداع، وترسيخ حب المعرفة، وخلق روح المنافسة بين الطلاب، وإظهار مواهبهم الخفية في مجال الإبداع العلمي والثقافي.   

جانب من المنصة

جانب من المنصة

بدوره  أشاد الأستاذ الدكتور يحيى حسين مدير إدارة النزهة التعليمية ورئيس لجنة التحكيم في كلمته بفكرة المسابقة التي تحرص عليها المدرسة سنوياً بأنها فكرة خلاقة تساعد على بناء قاعدة عريضة من المخترعين والمبدعين الصغار وتنمى عقولهم ومهاراتهم وصولاً إلى قاعدة عريضة من علماء مصر المستقبل ، متمنياً بأن يري من أبنائه المخترعين زويل الثاني، وهاني عازر ، ووجه كلمة شكر للمدرسة لتوفير البيئة المناسبة لابتكارات الطلاب. 

المنصة وتكريم المتفوقين

المنصة وتكريم المتفوقين

ودعا الدكتور فرحات عبد الغني وكيل ادارة النزهة التعليمية جميع الحضور بالقاعة بتحية الأطفال أصحاب الأبحاث  والتصفيق لهم لأن الطفل المصري هو من اذكي أطفال العالم والذكاء يحتاج إلي البيئة المناسبة لتنمية الإبداع ، مؤكداً على ضرورة تفعيل الأنشطة الصيفية واللاصيفية داخل المدارس لما لها من أثر بالغ فى اكتشاف مواهب الطلاب ومد جسور الثقة بين الطلاب والمدرسة

تكريم الفائزات

تكريم الفائزات

من جانبها أشادت الأستاذة منال محمد عبد الرحمن موجه عام الفيزياء بمديرية التربية والتعليم بالاختراعات التي صدرت من طلاب في هذه المرحلة العمرية مستخدمين أدوات وأجهزة بسيطة ، كما أثنىت على أولياء أمورهم ودورهم الواضح الملموس على أبنائهم وعلى منظومة التدريس داخل مدرسة سانت فاتيما التي لها باع متميز .

وأكدت الأستاذة / نرمين فؤاد مديرة المدرسة حرص المدرسة الدؤوب على الترقية المهنية للمعلمين بالمدرسة الذين يعدوا من أفضل الكوادر التعليمية كل فى تخصصه.وأضافت أن المسابقة كشفت عن مواهب متعددة للطلبة وقدرات تفكيرية سيكون لها شأن كبير في المستقبل،

تكريم الاوائل

تكريم الاوائل

وأشارت الأستاذة ماجدة سعد رئيس قسم العلوم بالمدرسة إلى أن الهدف الرئيسي من حرص المدرسة على تنظيم المسابقة هو تنمية قدرات الطلاب وإبراز مواهبهم لتحفيزهم على الاجتهاد والتفوق الدراسي

كبار الشخصيات

كبار الشخصيات

وفى كلمته أشاد الأستاذ مجدي عبد الرحمن وكيل التدريب والجودة ومنسق الحفل بالبيئة المثالية التي توفرها المدرسة لطلابها لتحقيق مثل هذه الإبداعات ، وقال إن التطور الذي شهد المسابقة هذا العام يؤكد الحلول المبتكرة لأي مشكلات قد تواجه الطلاب في سبيل تحقيق مثل هذه الابتكارات ، وأن هذا يوضح إلى أي مدى وصل النضج الفكري والتربوي والإداري للمدرسة بما ينعكس إيجابا على تحصيل الطلاب ، وسعيهم للتفوق والابتكار

بدورها قالت الأستاذة عزة كامل وكيل شئون الطلبة أن درجة الوعى التي وصل لها طلاب المدرسة ونوعية الابتكارات التي قدموها دليل قاطع وواضح على مدى الجهد الذي تبذله المدرسة للارتقاء بطلابها ، وهو ما عكسته الأفكار التي قامت عليها اختراعات الطلاب

في ذات السياق قالت الأستاذة أنجيل داوود وكيل الأنشطة أنها فخوره بكل الاختراعات التي فازت وبكل الاختراعات التي لم تحصل على جائزة لان الجميع أجتهد وقدم أفكار ، وهو ما يؤكد أن مستقبل مصر بخير لان هؤلاء المخترعين الصغار هم مستقبل الدولة المصرية وعماد نبوغها وتقدمها في المستقبل

 

صورة جماعية

صورة جماعية

وحول دور الأسرة في تشجع الطلاب والأبناء على النبوغ والاختراعات قال الأستاذ جميل حلمي وكيل شئون العاملين إن هذه الاختراعات تؤكد مدى التفوق الذى عليه الطالب والتلميذ المصري ، وأن تشجيع المدرسة والأسرة لعب الدور الأبرز في هذا التفوق.

 

أعمال قصصية وأدبية

 وفى المسابقة الأدبية تحت إشراف الأستاذ محمد بربري عبد الراضي رئيس قسم اللغة العربية والذى لعب دواً بارزاً وجهداً محموداً فى أن تخرج المسابقة بالشكل والمضمون الذى حاذ على اشادة وتقدير الجموع حيث تم تقيييم 5 أعمال قصصية قدمها الطلاب من خلال لجنة التحكيم برئاسة الأستاذة /مها الخربوطلى موجه أول اللغة العربية وكل من موجهي اللغة العربية الأستاذة ألفت السيد حمودة والأستاذة/سهير سليمان حيث نالت الطالبة جني أسامة محمد الجائزة الأولى عن قصة(لقاء الأقوياء )وحصلت على جائزة مالية قدرها ألف جنيه ودرع المدرسة .

 وسوف يتم التوسع في المسابقة بدءاً من العام القادم لتشمل الشعر والإلقاء حرصاً من إدارة المدرسة على الارتقاء بمستوى اللغة العربية بين الطلاب

جانب من الحضور

جانب من الحضور

اختراعات أخرى

تجدر الإشارة إلى أن مسابقة جائزة الأستاذ  فؤاد حبيب للعلوم شارك فيها هذا العام سبعة طلاب من المرحلة الابتدائية تنوعت من حيث الأفكار والأهداف فالاختراع الأول من عمل الطالبين عمر حسن و يوسف حسن حيث تم عمل رافعة هيدروليكية باستخدام الماء والسرنجات في رفعها واستخدامها في نقل أغراضهم الشخصية في المنزل

أما الاختراع الثالث من عمل الطالب أنطوان سامح سامي وهو ماكينة فيشار من مخلفات البيئية وشمع فقط كنوع من التسلية داخل المنزل

والاختراع الرابع من عمل الطالب كيفين إبراهيم شحاتة وهي عمل Power Bank مستخدماً بطارية 9 فولت 2 USPلسيارة موبايل للتوضيح يخص الطالب ويستخدم في شحن الموبايل في أي مكان دون توصيلات كهربائية .

والاختراع الخامس من عمل الطالب جورج فادي عادل وهو عبارة عن علب كانز استفاد منها الطالب في عمل مقطورة داخل المنزل وتحمل أغراض مع أخواته وتحليه الاستفادة منها بعد التطور بشكل جيد .

أما الاختراع السادس من عمل الطالب استيفن صفوت وقام من خلال دراسته بتحويل الطاقة الحركية الي طاقة كهربائية للإضاءة إذا انقطع التيار الكهربي داخل المنزل .

والاختراع السابع من عمل الطالب بيشوي عماد عازر وهو روبرت سيارة بالتحكم عن بعد للكشف عن الألغام والمتفجرات داخل الأماكن الصعب الوصول إليها دون إي خطورة عن الكائن بشري الذي له قيمة كبيرة لنا مستخدماً الموبيل في الكشف عن المتفجرات

 

 

 

Comments

comments