الصيادلة: منظومة الصحة تعانى من إهمال 30 سنة.. وحكومة…

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

قالت نقابات الصيادلة والعلاج الطبيعى، والتمريض، إنه فى الوقت الذى تحتفل فيه الأمة المصرية بمرور عام على انتخاب الرئيس السيسى رئيسا لمصر، وفى الوقت الذى حرصت فيه الحكومة المصرية على تقديم كشف حساب للمصريين بما أنجزته فى عام لاحظنا كما لاحظ جموع المصريين وجود خطة ممنهجة للهجوم على الدولة والتقليل من حجم ما قدمته من جهد ودعم للمنظومة الصحية. وأكدت النقابات فى بيان لها أن هناك إدراكا لحجم التحديات التى تعانى منها المنظومة الصحية فى مصر، إلا أن هناك إدراكا أيضا أن ما تعانيه هو إهمال طويل لأكثر من 30 عاما، وأن الجهد المبذول لإصلاحها لابد وأن تتكاتف فيه جهود الدولة ممثلة فى وزارة الصحة وجميع النقابات المشاركة فى تقديم الخدمة الصحية خاصة بعد ما لمسناه جميعا من اهتمام الرئيس لدعم المنظومة الصحية. وأضافت النقابة أن هناك جهودا تقوم بها حكومة رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب، ووزارة الصحة المصرية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر علاج فيروس سى والعمل على إعلان مصر خالية منه، تلك التجرية التى تحدث العالم عن نجاحها وريادتها، وزيادة عدد رعاية مصر للحالات الحرجة 237 والحضانات بمقدار 337 حضانة فى فترة لا تزيد عن 12 شهرا، تطويرالمعاهد الفنية الصحية. وأوضحت النقابة أن هناك خططا لإنشاء البكالوريوس الصحى التقنى، وتطوير منظومة التمريض فى مصر من حيث العلاج، دعم الدولة اللامتنهى لمحو الصورة السيئة عن مهنة التمريض إلى صورة إيجابية تتماثل مع الدور الحقيقى للمهنة، تبنى الدولة مشروع قومى لذوى القدرات الخاصة وإنشاء مراكز للتأهيل والعلاج الطبيعى فى كل محافظة، وخلق كادر وظيفى لأول مرة لتكليف أخصائى العلاج الطبيعى على وحدات الرعاية الصحية، استحداث درجات البكالوريوس والدكتوراه التقنية فى مجال التمريض والعلاج الطبيعى وزيادة عدد سنوات الدراسة بكليات التمريض والصيدلة والعلاج الطبيعى إلى 6 سنوات، والاهتمام بالصيدلة الإكلينيكية كواحدة من أهم تخصصات علم الصيدلة ذات الصفة المباشرة لتقديم رعاية علاجية دقيقة للمريض. واختتمت النقابة بيانها، بإعرابها عن الشعور بالحزن، لما يتم من تقديم مصالح شخصية ضيقة على مصالح الأمة ومصلحة المواطن المصرى دون تقديم مقترحات حقيقية، لدعم المنظمة الصحية لتعلن دعمها وتقديرها للحكومة المصرية ووزارة الصحة وتواصلها الدائم معها لدعم المنظومة الصحة وتثمن استجابة وزارة الصحة المصرية على رأسها الدكتور عادل عدوى السريعة لكل ما يطرح عليها من مشكلات تخص أعضاء النقابات المهنية، وتدعو إلى البعد عن شخصنة القضايا والاعتراف بالفضل لأهله والتحرك الحقيقى لدعم منظومة الصحة فى مصر.

Comments

comments