“السياحة”: انفراجة فى أزمة العمرة بعد لقاء الوفد المصرى…

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

أكدت وزارة السياحة أن الاجتماعات، التى تمت بين الوفد المصرى المشترك من الوزارة وغرفة الشركات السياحية مع مسئولى وزارة الحج السعودى واللجنة الوطنية للعمرة، أسفرت عن السماح بنقل الكوتة المخصصة للشركات المتضررة، وإضافتها إلى الكوتة الخاصة بوكيل آخر فعال، على أن يتم تنفيذها من خلال شركات مصرية أخرى المتعاقدة مع نفس ذات الوكيل. وأضافت الوزارة، فى بيان صحفى، أنه تم الاتفاق على نقل الكوتة بموجب خطاب من الوكيل الموقوف، وفى حالة تعذر الحصول على هذا الخطاب منه تتقدم الشركة مباشرة إلى وزارة الحج أو ممثل الغرفة المتواجد بمقر البعثة بمكة المكرمة، لإنهاء هذا الأمر، ونقل الكوتة المخصصة للشركة من خلال وزارة الحج السعودى مباشرة. وأوضحت الوزارة، أنه تم تكليف ممثل غرفة الشركات السياحية بالاتصال الدائم والتنسيق مع مسئولى وزارة الحج للتدخل فى حالة وجود أية مشاكل أو معوقات تخص هذا الشأن والعمل على حلها، والتأكيد على عدم تحمل الشركات السياحية أية تكلفة إضافية نتيجة انتقال الكوتة وفى حالة رفض أى شركة سعودية لذلك عليها التقدم لوزارة الحج مباشرة أو مقر البعثة. وفى سياق متصل، طالب الوفد المصرى فى اجتماعاته مع الجانب السعودى بتوفير عدد إضافى من التأشيرات لشهر رمضان، تقديرا للسوق المصرى على التزامه التام بالضوابط والتعليمات الصادرة من وزارة الحج السعودى ووزارة السياحة المصرية، الأمر الذى وعد بدراسته بعين الاعتبار من قبل السلطات السعودية. كان وزير السياحة خالد رامى كلف، فى وقت سابق، أشرف عمر وكيل أول الوزارة رئيس قطاع الشركات السياحية بالسفر إلى السعودية على رأس وفد من القطاع السياحى الحكومى، والخاص للوقوف على تداعيات أزمة إيقاف عدد من الوكالات السعودية العاملة فى موسم العمرة 1436هـ، والعمل على حلها وهو ما نجحت فيه مساعى الوزارة، وذلك فى إطار جهود الوزارة المتواصلة لإنجاح موسم العمرة دون أى إضرار على المعتمرين المصريين أو شركات السياحة المصرية.

Comments

comments