إصابة 7 وضبط 12 فى مشاجرة بين عائلتين بجرجا…

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

تمكن ضباط وحدة مباحث مركز شرطة جرجا برئاسة الرائد المزمل نافع رئيس مباحث المركز وبإشراف العميد محمود حسن رئيس فرع بحث الجنوب من السيطرة على مشاجرة بالأسلحة النارية بين عائلتى حمد وحجازى بناحية قرية خارفة جرجا والتى أسفرت عن إصابة 7 وضبط 12 من طرفى المشاجرة. كان اللواء أحمد شاهين حكمدار المديرية نائب المدير تلقى بلاغا من اللواء أيمن السيسى نائب المدير للجنوب يفيد بوقوع مشاجرة بين عائلتين ووجود مصابين. بالانتقال والفحص تبين من التحريات التى أشرف عليها العميد أسعد الذكير مدير إدارة المباحث الجنائية وقادها العميد محمود حسن رئيس فرع بحث الجنوب والعقيد صلاح أبو القاسم وكيل إدارة البحث بوقوع المشاجرة بين طرف أول عائلة آل حمد ياسر عبد العاطى حسين 24 عاما عامل مصاباً “بطلق نارى بالبطن” وحمد دياب مصطفى نعمان 60 عاما مزارع مصاباً “باشتباه نزيف بالمخ” ومحمد مصطفى نعمان 20 عاما عامل مصاباً “بكدمة بالقدم اليسرى” ورأفت السبع عبد العاطى 40 عاما عامل وخليفة السيد صديق 45 عاما نجار وحمدى محمد همام 50 عاما موظف ونصر على محمد 61 عاما عامل وعصام حمدى على 29 عاما عامل وخالد إبراهيم حسن 33 عاما عامل. وبين طرف ثان عائلة آل حجازى عباده عبد الراضى محمد عبد الله 56 عاما عامل وعزت أحمد إبراهيم 58 عاما مزارع وعبد الله حمادة أحمد إبراهيم 19 عاما طالب وعبد العاطى عصام أحمد إبراهيم 53 عاما موظف مصاباً “بكدمة بالساعد الأيسر” وحمادة أحمد إبراهيم 47 عاما عامل مصاباً “بكدمة باليد اليسرى” وياسر سعد على 35 عاما عامل مصاباً “بجرح بفروة الرأس” وعباس توفيق محمد 30 عاما عامل وأحمد عباده عبد الراضى 27 عاما سائق ومحمود رضى عبد الغنى 19 عاما عامل وحموده أحمد إبراهيم 46 عاما موظف مصاباً “بكدمة بالساعد الأيسر” وعابدين عباس توفيق 52 عاما سائق ومحمد عطا عصام 17 عاما عامل الطرفان يقيمان بذات الناحية. بالتحريات تبين أن سبب المشاجرة خلافات سابقة بين الطرفين على الجيرة تم ضبط طرفى المشاجرة، وبسؤالهما تبادلا الاتهامات فيما بينهم بتعدى كلاهما على الآخر بالضرب وإحداث إصابته عثر بمكان الواقعة على عدد “17” فارغا عيار 7.62 × 39 “تم التحفظ عليها” كلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى فى الواقعة وظروفها وملابساتها وضبط السلاح المستخدم. تحرر عن ذلك المحضر رقم 2 أحوال المركز اليوم وجار العرض على النيابة العامة.

Comments

comments