ندوة: مصر قادرة على حفظ أمنها المائي

  • بتاريخ :

نظمت مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير بالقاهرة ندوة بعنوان “المؤامرة الكبرى- قراءة في مشهد الصراع المصري الإثيوبي”، بتاريخ 17 يوليو الجاري، تحدث فيها كوكبة من الخبراء الاستراتيجيين والمتخصصين في شؤون الاقتصاد والمياه والعلوم السياسية، تم خلالها تسليط الضوء على الخطر القادم اجتماعيا وأمنياً وبيئياً واقتصادياً من سد النهضة، وأكد المشاركون فيها امتلاك الدولة المصرية كل عناصر القوة الشاملة وجاهزيتها لجميع الاحتمالات

 شارك في الندوة كل من

     لواء أ . ح / محمود خليفة. محافظ الوادي الجديد الأسبق، المستشار العسكري للأمين العام لجامعة الدول العربية، ود. أيمن سمير، المتخصص في العلاقات الدولية، والكاتب الصحفي بالأهرام، اللواء أ.ح/ حمدي لبيب عثمان، خبير استراتيجي وباحث تاريخي ،وأ.د.جهاد عودة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، ود. ابو الفضل الاسناوي، الخبير الاستراتيجي، مدير تحرير مجلة السياسية الدولية ، والدكتور .ممدوح البنداري؛ رئيس مجلس ادارة جمعية روح الحب، والكاتب الصحفي محمود عابدين ، والمستشار ممدوح كشك، بمجلس الوزراء سابقًا

أدار الندوة البرفيسور حسن حماد عميد كلية آداب الزقازيق سابقا

وقد أوصى المشاركون في الندوة بالدعم المطلق للقيادة المصرية في جميع قراراتها من أجل الحفاظ على حق مصر في الحياة، وتصميم استراتيجية حسب متطلبات المرحلة، وأن سد النهضة هو شكل من أشكال صناعة الإرهاب لا يختلف كثيرًا عن زرع إسرائيل والتنظيمات الإرهابية، وأن السد ليس قضية سدود ولكن قضية وجود، وليست قضية صراع حول المياه فحسب بل تمس السلم والأمن الدوليين. كما دعى المشاركون إلى التصدي للدعوات المشبوهة من الجهات المعادية داخل الوطن التي لا تقل خطورة عن أعداء الخارج، فضلا عن عدم الاستسلام للاستفزازات التي يقوم بها الإعلام الإثيوبي المعادي للشعب المصري، ووضع أزمة السد في ضوء سياقها التاريخي المعاصر ، ولا يجب الحكم عليها في سياقات الماضي القريب، وتعزيز التحالفات مع القوى الدولية الكبرى غير الولايات المتحدة وأوروبا ، وقد تضمنت الندوة مجموعة من المحاور في مقدمتها الجذور التاريخية والدينية للعداوة الأثيوبية لمصر، وتهافت الرهان علي الكيانات الدولية التقليدية (مجلس الأمن

الأمم المتحدة، وأوهام العروبة والأمن القومي العربي ، وأهمية البحث عن قواعد جديدة لممارسة اللعبة السياسة والدبلوماسية مع الجانب الإثيوبي ، وأن المؤامرات حول مصر لم تنتهي المؤامرات ضد مصر لن تنتهي ، وسيناريوهات المستقبل في الصراع حول نهر النيل

 

Comments

comments