دبى تطلق مشروع تطوير “خور الممزر” بتكلفة مبدئية 10…

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

أطلقت حكومة دبى مشروع ضخم لتطوير “خور الممزر” بتكلفة تصل الى 10 مليارات درهم- ما يقرب من 20 مليار جنيه مصرى – ويُعدّ المشروع الأكبر من نوعه فى دبى، ويُنتظر أن يشكل معلماً حضارياً جديداً تترجم مكوناته الرؤية الرامية إلى تدعيم ركائز التقدم لمدينة ذكية ومستدامة. المشروع الجديد سيُقام على مساحة إجمالية تُقدّر بحوالي تسعة ملايين قدم مربع، ستخصص منها أربعة ملايين و840 ألف قدم مربع للمبانى والإنشاءات بإجمالى مساحة 45 هكتار، وسيضم أبراجاً سكنية وفنادق ومطاعم ومنافذ تجارية ومتنزهات وجسور حديثة للمشاة تربط بين منطقتي خور الممزر والنهدة. ويحتوي المشروع على أربعة آلاف وحدة سكنية، بالإضافة الى 300 غرفة فندقية، ومنافذ تجارية تصل مساحتها مجتمعة إلى 250 ألف متر مربع، في حين يتخلل المشروع مجموعة من الممرات والمماشي يصل طولها إلى 3.5 كيلومترات تقريباً سيتم تزويدها بغطاء نباتي ذي تصميم مميز يكفل لهواة رياضة المشي والجري ممارسة هواياتهم في مختلف الأوقات، كما سينتشر على طول تلك الممرات العديد من المطاعم الموزّعة على ضفاف الخور ضمن تصميم آسر رُوعى فيه البعد الجمالى والإبداعى بالخلط بين المكونات الطبيعية لمنطقة المشروع والمكونات التي سيشملها، في حين سيتضمن المشروع أيضاً مجموعة من المطاعم ستقام داخل مياه البحر، متصلة بالممرات والمماشى وكذلك جسور صغيرة لعبور المشاة. وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، خلال اطلاعه على المشروع اليوم – الأربعاء – استمرار دولة الإمارات في تنفيذ المشاريع النوعية ذات الانعكاسات الإيجابية المباشرة على المجتمع والرامية إلى تأكيد نوعية حياة راقية لكل أفراده، ومنح كل من يعيش في ربوع دولتنا أو يحل عليها ضيفاً مُكرماً كافة أسباب الراحة والسعادة، في ضوء “رؤية الإمارات 2021” وفي سياق استراتيجية عمل واضحة الأهداف والمقاصد تتكامل فيها الأدوار وصولاً إلى ترسيخ ريادة دولتنا كنموذج يحتذى للدول التي تضع سعادة شعبها وراحة أفراده في مقدمة أولوياتها. وشدد على ضرورة مواصلة تشجيع الابتكار والإبداع كركيزة مهمة من ركائز التخطيط للمستقبل، لأثر هذا النهج الذى يبتعد عن أطر التخطيط التقليدية في استحداث مشاريع نوعية تسهم في تحقيق رؤية دولتنا الطموحة والمستشرفة دائماً لغدٍ حافل بالفرص والنجاحات، وتمكننا من الدخول إلى المستقبل على أرضية صلبة من الانجاز والتميز، بما يكفل لشعبنا مزيداً من الريادة على الصعيدين الإقليمى والعالمى، ويرسخ مكانة دولتنا كوجهة أولى مُفضلة للعيش والعمل على مستوى العالم أجمع. من جهته، أكد محمد علي العبار، رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية قيمة المشروع في إضفاء معلم حضاري جديد لإمارة دبى يرسخ مكانتها كوجهة سياحية من الطراز الأول إقليميا وعالمياً، ويكرس مكتسباتها التنموية كمدينة عصرية تكفل لكل من يعيش فيها سبل السعادة والراحة، معرباً عن اعتزاز “إعمار” بتولي مسؤولية تنفيذ هذا المشروع الضخم بالتعاون مع بلدية دبى، لاسيما وأنه الأكبر من نوعه بالنسبة للشركة فى منطقة ديرة بدبى.

Comments

comments