الداخلية جاهزة لتظاهرات الإخوان غدا

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

 

أعلنت أجهزة الأمن حالة الاستنفار الكامل على مستوى الجمهورية، لمواجهة دعوات الإخوان وبعض الحركات السياسية بالتظاهر فى الميادين ومهاجمة مؤسسات الدولة ردًا على الحكم بإعدام مرسى وأعضاء مكتب الإرشاد وأبرزهم المرشد السابق محمد بديع وخيرت الشاطر نائب المرشد ورشاد بيومى ومحمد البلتاجى وعصام العريان وآخرون فى قضيتى التخابر والهروب من سجن وادى النطرون. وتدفع قوات الأمن بمجموعات قتالية لتأمين المبانى الشرطية والمؤسسات الحكومية والمنشآت الهامة للتصدى لأى أعمال تخريبية تستهدف مؤسسات الدولة، كما يتم نشر قوات الأمن فى الميادين والشوارع للتصدى للمظاهرات وأعمال الشغب فى الشوارع. وتفعل أجهزة الأمن وجود ضباط المفرقات والكلاب البوليسية لوأد أى تفجيرات أو زرع عبوات ناسفة بالقرب من المناطق الحيوية والتحرك السريع نحو أى بلاغ بالعثور على أجسام غريبة والتعامل معه وتفكيكه قبل انفجاره. كما تعزز أجهزة الأمن من تواجدها داخل محطات مترو الأنفاق وسكك الحديد وفى وسائل النقل العام وبالقرب من مرفق الكهرباء والأبراج والمحولات التى يتم استهدافها باستمرار من قبل الخارجين عن القانون والعناصر الإرهابية. وتعمل أجهزة الأمن على تعزيز خدماتها الأمنية حول المناطق التى تشهد تجمعًا باستمرار لجماعة الإخوان بالقاهرة الكبرى مثل المطرية وعين شمس وحلوان بالقاهرة وفيصل والهرم وأكتوبر وكرداسة بالجيزة وبعض الميادين فى المحافظات على مستوى الجمهورية. وأفاد مصدر بوزارة الداخلية، بأنه سيتم التعامل بحسم وقوة مع أى خروج عن القانون أو المألوف والتصدى للأعمال التخريبية والأشخاص الذين يخترقون قانون التظاهر، وأنه لا تهاون مع الخارجين عن القانون أو الأشخاص الذين يريدون أن يزعزعوا استقرار البلاد ويروعون الآمنين من المواطنين.

وقال كمال الهلباوى المفكر الإسلامى إن جماعة الإخوان تعيش الوهم ودعواتهم للتظاهر غدا الجمعة لن يكتب لها النجاح ولن يشارك فيها المصريون على الإطلاق ولا العمال ولا الفلاحون كما تدعى الجماعة ولا توجد ثورة حتى يدعون أنها مستمرة وكل دعواتهم لن تأتى بجديد. وأضاف الهلباوى، أن الشعب المصرى غير راضٍ على الإطلاق عن الجماعة حتى لو كان هناك جزء منه غير راضٍ عن أداء النظام الحالى إلا أنه فى نفس الوقت غير راضٍ أيضًا عن الإخوان ودعواتهم للتظاهر يومًا تلو الآخر فعلى سبيل المثال دعت الجماعة للتظاهر فى 28 نوفمبر من العام الماضى بدعوى المصاحف ولم يخرج أحد من المصريين للمشاركة فى هذه المظاهرة وباءت بالفشل. وبدوره قال اللواء مختار قنديل، الخبير العسكرى، إن دعوات الإخوان للتظاهر غدًا الجمعة ستبوء بالفشل كما هو المعتاد فمظاهرات الإخوان بدأت فى التناقص واستمرت لذلك عدة شهور إلى أن اختفت تمامًا ولم يعد يشارك فى مظاهراتها سوى عدد محدود للغاية وفى أماكن محدودة. وأضاف قنديل، أن المصريين لن يشاركوا الإخوان مظاهراتهم على الإطلاق فمن سيخرج ليهتف ضد القضاء مثلا فالمصريون صائمون والطقس حار للغاية وبالتالى لن يستجيب لدعوتهم أحد خاصة فى ظل رفض الشعب المصرى لهم ولسياساتهم تجاه الدولة المصرية. ولفت قنديل إلى أن أحكام الإعدام الصادرة ضد الرئيس السابق محمد مرسى وقيادات الإخوان هى من صحيح الإسلام فهى تطبيق لحد الحرابة وبالتالى فإن مظاهراتهم تكون ضد شرع الله الذين يوهمون الناس أنهم متمسكون به.

 ووصف أحمد عودة، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، دعوة الإخوان للتظاهر غدًا بالخبيثة، مشيرًا إلى أنه لا ينبغى أن نعلق على أحكام القضاء فهى واجبة الاحترام حتى ولو كان هناك طعن عليها، مشيرًا إلى أن مثل هذه الدعوات مغرضة وأى خروج على القانون ينبغى أن يقابل من الدولة والحكومة وكافة القوى الشعبية بالرفض. وطالب “عودة” وزارة الداخلية باتخاذ كافة الوسائل لقطع الطريق على الإخوان فى تنفيذ مخططها والضرب بيد من حديد وعلى الجميع احترام القانون

 

Comments

comments