الإخوان تلعب بورقة “التدويل”.. وزير العدل الأمريكى السابق يوجه…

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

أعلنت جماعة الإخوان، تدويل قضية الرئيس الأسبق محمد مرسى، عقب الحكم الصادر أمس الثلاثاء، بإعدامه، ومحمد بديع مرشد جماعة الإخوان، ومحمد سعد الكتاتنى رئيس حزب الحرية والعدالة المنحل، وخيرت الشاطر نائب مرشد الجماعة، وعدد آخر من قيادات الإخوان، وبدأت الجماعة فى التواصل مع ائتلافات دولية تابعة لها فى الخارج لتحريك دعاوى قضائية وحملات دولية تطالب بالإفراج عن مرسى. التنظيم الدولى: لا مصالحات وقياداتنا فى السجون وأعلن التنظيم الدولى عن التصعيد بعد الحكم الصادر ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى، وقال إبراهيم منير، أمين التنظيم الدولى لجماعة الإخوان، إنه لا يمكن أن تتجه جماعة الإخوان إلى مصالحات مع النظام الحالى، موضحا أنه من الصعب أن تتم مصالحات دون الإفراج عن قيادات الجماعة والرئيس الأسبق – على حد زعمه -. رمزى كلارك يرسل رسالة لأوباما للإفراج عن قيادات الإخوان فيما أعلن رمزى كلارك، وزير العدل الأمريكى السابق، أنه وجه رسالة لباراك أوباما الرئيس الأمريكى طالبه فيها بتوصيل رسالة غضب للنظام المصرى يطالب فيها بالإفراج عن قيادات جماعة الإخوان. وقال كلارك فى تصريحات صحفية له اليوم، إن الأحكام الصادرة ضد الرئيس الأسبق محمد مرسى ستقلق كل مواطن – على حد زعمه – ودعا كلارك إلى الإفراج عن الرئيس المعزول، كما حرض الولايات المتحدة الأمريكية على مقاطعة مصر. ودعا وزير العدل الأمريكى السابق، جماعة الإخوان بعدم الاتجاه للعنف بعد الحكم على مرسى وقيادات الإخوان، والتحلى بالهدوء، كما طالب الإدارة الأمريكية بسرعة اتخاذ موقف من الأحكام الصادرة ضد قيادات الإخوان. ائتلاف دولى إخوانى يعلن التصعيد بدوره أعلن الائتلاف العالمى للحقوق والحريات، أحد الائتلافات الدولية التابعة لجماعة الإخوان، عن قيامه بدعوات منظمات حقوقية دولية باتخاذ مواقف عاجلة حيال الحكم ضد الرئيس المعزول محمد مرسى، من بينها منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومان رايتس ووتش. وأضاف الائتلاف أنه سيقوم بعدد من التحركات الدولية لتقديم دعاوى قضائية ضد الأحكام الصادرة ضد الرئيس الأسبق، محرضا على التصعيد خلال الفترة المقبلة. الإخوان فى ورطة من جانبه قال خالد الزعفرانى، القيادى الإخوانى المنشق، إن جماعة الإخوان لديها علاقات مع مسئولين أمريكيين بارزين هم من يقودون تحركاتهم الخارجية للإفراج عن قيادات جماعة الإخوان خلال الفترة الحالية. وأضاف الزعفرانى  أن الشخصيات الدولية والمحامين الدوليين الذين انضموا للائتلافات الدولية التابعة للإخوان هم من يقودون الآن الحملة الدولية للتواصل مع مسئولين غربيين ورؤساء دول لمطالبتهم بالتدخل وسرعة الإفراج عن قيادات الجماعة. وأشار القيادى الإخوانى المنشق إلى أن التنظيم الآن فى حالة ورطة شديدة، ورغم الزيارات التى قامت بها ائتلافات دولية لمصر ومقابلة أهالى قيادات الإخوان المتواجدين بالسجون، ومناشداتهم دول العالم بالتدخل إلا أنهم لم يستطيعوا أن يمنعوا صدور الأحكام ضد قيادات الجماعة.

Comments

comments