اجتماع لشركات سياحية لبحث إنعاش «سياحة المؤتمرات»

  • بتاريخ :
لا توجد صورة

– الشركات: تنشيط هذا النوع يمثل طوق النجاة للقطاع

عقدت عدة شركات سياحة، مطلع الأسبوع الحالى، اجتماعا لبحث كيفية اجتذاب سياحة المؤتمرات إلى مصر، وماهية الحوافز التى يجب أن تقدمها لزيادة حصتها العالمية من هذا النوع من السياحة.

وبحسب المشاركين، يدعم نجاح مصر فى تنظيم مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى، توجهها إلى انعاش سياحة المؤتمرات.

كريم المنياوى، رئيس منظمة اليورميك العالمية لسياحة الحوافز، يرى ان مصر تستطيع زيادة أعداد السائحين الوافدين إليها إذا ركزت على «المؤتمرات»، وتوقع تضاعف ايرادات القطاع خلال سنوات قليلة حال الاهتمام بهذا النوع من النشاط.

«سياحة المؤتمرات من أكثر أنواع السياحة جلبا للإيرادات، نظرا لنوعية السائح القادم منها والذى يصل إنفاقه إلى نحو 1000 دولار فى الليلة ببعض الدول»، يضيف المنياوى.

وهو أيضا ما أكده سامح سعد، المستشار السابق لوزير السياحة قائلا إن الإنفاق فى سياحة المؤتمرات يزيد بـ300% مقارنة بسياحة الشواطئ.

وقال سعد إن مصر كانت من أوائل الدول التى جذبت هذا النوع من السياحة مطلع التسعينيات، لكن حصتها تراجعت مع بداية الألفية الثانية، «ونحن الآن فى ذيل قائمة الدول الجاذبة لسياحة المؤتمرات».

وأشار إلى أن دبى استطاعت احتلال المرتبة الأولى على مستوى العالم فى هذا النوع من السياحة، أما مصر فتحتاج إلى حملة علاقات عامة قوية لزيادة حصتها.

«لا ينقصنا بنية أساسية لجذب هذا النوع من السياحة ولكننا نحتاج إلى تغيير الصورة الذهنية الموجودة عن مصر»، قال المنياوى مؤكدا وجهة نظر سعد.

Comments

comments